صحة

الأطر الصحية تنتفض بعد تشكيك حقوقيين في أنساب مواليد مستشفى “بانيو” بمكناس

بعد الضجة التي خلفتها تصريحات بعض الفاعلين الحقوقيين الذي شكك في أنساب الأطفال المولودين بمستشفى الأم والولادة بانيو بمكناس، نظم المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لقطاع الصحة بمكناس المنضوي تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب،  يوم الجمعة 13 نونبر وقفة احتجاجية تضامنا مع الأطر الصحية العاملة بالمستشفى، وقد أصدر في ذات السياق بيانا استنكاريا “تفاجئ من خلاله بتصريحات أحد أشباه الحقوقيين من الذين يحسبون أنفسهم فاعلين  في المجال الحقوقي وقاموا برمي شرفاء القطاع بتهم واهية، وشكك في نسب الأطفال المزدادة بمستشفى الأم والطفل محاولا من خلال إطلالته العجيبة والغريبة تشويه قطاع الصحة وهو ما ينم عن جهل صاحبها بالقانون”

وأعلنت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة بمكناس للرأي العام عن تشبثها بالحق في الدفاع عن كرامة الأطر الصحية والمؤسسات الصحية العمومية ورفضها أي مساس بسمعتهم أو أي تبخيس لدورهم، وطالبت من خلال بيان تتوفر “الجريدة.ما” عن نسخة منه بتدخل مؤسسة النيابة العامة للتحقيق في هذه الادعاءات التي تعتبرها افتراءا كاذبا  وقذفا في حق الأطر الطبية والتمريضية و الإدارية العاملة بالمستشفى.

كما طالب المكتب الإقليمي بتدخل الجهات المعنية بدءا من وزارة الصحة ووصولا إلى مدير المستشفى المتهم من خلال فتح تحقيق قضائي لمعرفة مدى صحة وصدق هذه الاتهامات و الادعاءات.

وعبر البيان عن التضامن اللامشروط للمكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لقطاع الصحة بمكناس مع الأطر الصحية ضحية هذه الهجمة الشرسة، وتأسف لهذا الواقع المرير الذي أريد له الاستمرار رغم الأماني الضائعة بأن تكون هذه الجائحة نقطة التحول والأمل، بالمقابل ننوه بالعمل الجبار الذي تقوم به الأطر الصحية داخل مستشفى الأم و الطفل بانيو وما تقدمه من تضحيات جعلته يتبوأ المراتب الأولى على الصعيد الوطني من حيث عدد الولادات.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق