أخبار

استئناف المرور عبر معبر الكركرات والمغرب يصف الوضع بأنه “هادئ”

استؤنفت حركة المرور السبت بين موريتانيا والصحراء عبر المعبر الحدودي الكركرات في المنطقة العازلة، والذي شهد الجمعة تدخلا عسكريا مغربيا لإعادة فتحه، اعتبرته جبهة البوليساريو إنهاء لوقف إطلاق النار.

وأكدت الجبهة السبت استمرار المعارك في الكركرات ومناطق حدودية أخرى، في حين شددت المغرب على أن “الوضع هادئ”.

وقال مصدر موريتاني رفيع المستوى لوكالة فرانس برس السبت إن “80 شاحنة عبرت من الجانب الموريتاني (في اتجاه الشمال). واستؤنف الأمر من الجهة الأخرى أيضا”.

كما أكدت وكالة الأنباء المغربية استئناف حركة المرور في المعبر الواقع في منطقة الكركرات العازلة أقصى جنوب الصحراء، والذي شهد الجمعة عملية عسكرية مغربية لإعادة فتح الطريق بعدما “عرقلت ميليشيا البوليساريو” حركة نقل البضائع والمسافرين عبره، بحسب ما أكدت الرباط.

وقالت الوكالة “عبرت العشرات من شاحنات نقل البضائع، التي كانت تحركات ميلشيات (البوليساريو) قد عرقلت سيرها منذ ثلاثة أسابيع، الحدود المغربية-الموريتانية”، مؤكدة أن “الوضع هادئ للغاية” في الكركرات.

واعتبرت جبهة البوليساريو العملية العسكرية المغربية إنهاء لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع قبل 30 عاما، مؤكدة استمرار المعارك السبت.

“حالة الحرب”

وأعلن رئيس الجمهورية العربية الصحراوية إبراهيم غالي السبت أنه أصدر مرسوما يعلن “نهاية الالتزام بوقف إطلاق النار” و”استئناف العمل القتالي دفاعا عن الحقوق المشروعة لشعبنا”.

في المقابل أشار بيان القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية ليل الجمعة، إلى تعرض عناصرها لإطلاق نار أثناء تدخلهم في الكركرات، وردت عليه “دون تسجيل أي خسائر بشرية”.

ولم يعلن المغرب وقوع أي مواجهات أخرى في الكركرات أو غيرها من المواقع العسكرية على طول “الجدار الدفاعي”، الممتد على نحو 2700 كيلومتر.

ويفصل “الجدار الدفاعي” منذ نهاية الثمانينات القوات المغربية عن مقاتلي البوليساريو، وتحيط به المنطقة العازلة وعرضها خمسة كيلومترات من الجهتين.

وأكد بيان قيادة الجيش المغربي ليل الجمعة أن المعبر “أصبح الآن مؤمنا بشكل كامل من خلال إقامة حزام أمني يؤمن تدفق السلع والأفراد”.

كما شددت وزارة الخارجية المغربية على أن المملكة “تظل متشبثة بقوة بالحفاظ على وقف إطلاق النار”.

“تفادي التصعيد”

وأثارت عودة التوتر إلى المنطقة ردود فعل دولية قلقة، داعية للحفاظ على وقف إطلاق النار.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الجمعة عن “أسفه” لفشل جهوده في الأيام الأخيرة “لتجنب تصعيد”.

كما عبر رئيس لجنة الاتحاد الإفريقي موسى فقي عن “قلقه العميق” إثر تدهور الوضع و”التهديدات الخطيرة المتمثلة بخرق وقف اطلاق النار الساري منذ 1991″.

وأشاد فقي أيضا بجهود الأمين العام للأمم المتحدة وقوى إقليمية لحض “الأطراف على الامتناع عن إي تغيير للوضع القائم والعودة إلى طاولة المفاوضات في أقرب وقت”.

من جهتها دعت كل من الجزائر، التي تدعم البوليساريو، وموريتانيا المعنية أيضا بهذا النزاع إلى “ضبط النفس” و”الحفاظ على وقف إطلاق النار”.

والبلدان طرفان في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة بين المغرب والبوليساريو والتي استؤنفت عام 2018 وتوقفت بعد عام.

أما فرنسا، فشددت على ضرورة “القيام بكل ما يمكن تجنّباً للتصعيد” و”العودة إلى حل سياسي في أقرب وقت”. بينما دعت روسيا طرفي النزاع إلى “تجنب أي تحرك يمكن أن يؤجج الوضع”.

كذلك نادت اسبانيا “بضبط النفس والمسؤولية” للحفاظ على “الاستقرار في هذه المنطقة الاستراتيجية الواقعة بين إفريقيا وأوروبا”.

وعربيا، أعربت كل من السعودية والإمارات وقطر في بيانات نشرتها وكالاتها الرسمية عن “تأييدها” للمغرب.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية بيانات مماثلة لكل من البحرين والأردن والكويت.

منذ بداية الأزمة نشرت “مينورسو”، “فريقا متخصصا مكونا من مدنيين وعسكريين”، بحسب ما أفاد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك الجمعة في نيويورك، مشيرا كذلك إلى أن فريقا من المراقبين العسكريين ظلوا في الميدان طيلة الليل.

وترعى الأمم المتحدة منذ عقود جهودا لإيجاد حل سياسي ينهي النزاع حول الصحراء. ومدّد مجلس الأمن في نهاية أكتوبر مهمة بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء لعام آخر.

ودعا القرار أطراف النزاع إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ أشهر طويلة والتي تشارك فيها أيضا موريتانيا والجزائر.

وأشار القرار أيضا إلى “المعاناة المتزايدة” للاجئين الصحراويين في مخيمات تيندوف بالجزائر، مؤكدا “قلقه” حيال “المخاطر المرتبطة بنقص الموارد المالية” المخصصة لهم.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق