قضايا ساخنة

تبادل لإطلاق النار قرب الجدار الأمني ينتهي بتدمير آلية لحمل السلاح تابعة للبوليساريو

تم، اليوم الأحد، وفق ما أعلن “منتدى القوات المسلحة الملكية”، تدمير آلية لحمل الأسلحة شرق الجدار الأمني في منطقة “المحبس”، ردا على استفزازات ميليشيا “البوليساريو”.

ووضّح المنتدى أن الجيش المغربي رصد، في إطار متابعته لتطورات الوضع في الصحراء المغربية، العديد من الاستفزازت من الجبهة الانفصالية، التي عمدت إلى إطلاق النار دون أن يخلّف ذلك أضرارا، بشرية أو مادية، بين القوات المسلحة الملكية.

وقد ردّت عناصر القوات المسلحة الملكية، بحسب المصدر ذاته، “بصرامة” على هذه الاستفزازات، إذ دمّرت آلية لحمل الأسلحة شرق الجدار الأمني في منطقة “المحبس” المغربية.

وكان الجيش المغربي قد أطلق، أول أمس الجمعة، قد تدخّل ميدانيا لتحرير معبر الكركرات وإعادة تأمين الحركة التجارية بين المغرب وموريتانيا إلى سابق عهدها بعد أسابيع من “قطع الطريق” فيه من قبَل ميليشيات تابعة للجبهة الانفصالية.

وقد عادت حركة النقل بين المغرب وموريتانيا منذ مساء أمس السبت إلى طبيعتها بعد التدخل المغربي، إذ بدأت الشاحنات تمرّ في الاتجاهين بانسيابية تامة كما كان الوضع قبل انتشار مرتزقة تابعين للبوليساريو فيها منذ ما يناهز الشهر.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق