أخبار

الإعلام الجزائري يروج لمقتل أول جندي مغربي.. ومصادر عسكرية تكشف الحقيقة

نشرت منابر إعلامية جزائرية موالية لجبهة البوليساريو خبر مقتل عنصر من القوات المسلحة المغربية المتواجدة على مستوى الجدار الترابي في الصحراء المغربية، والتي عرفت تبادل لإطلاق النار مع مرتزقة البوليساريو

وروجت العديد من الصفحات على الفايسبوك للخبر، معززة طرحها بصور لمراسم دفن جندي لقي حتفه في مهمة رسمية للجيش المغربية ضمن قوات حفظ السلام بإفريقيا الوسطى، التي يشارك فيها المغرب رفقة العديد من الدول الأخرى

وجاء في المنشورات التي يصدرها موالون للطرح الانفصالي أن الجندي المغربي قد لقي حتفه في منطقة المحبس بالصحراء المغربية، بعد مواجهات عسكرية ليلة الإثنين الثلاثاء، إلا أن مصادر رسمية من القوات المسلحة المغربية نفت الأمر جملة وتفصيلا

ونشرت صفحة منتدى القوات المسلحة على الفايسبوك، الذي يعتبر مصدرا اعتمدت عليه العديد من المنابر الإعلامية في المغرب، في ظل شح المعطيات والمعلومات، أن الجيش المغربي لن يتحاشى الإعلان عن بطل شرف الشهادة في سبيل الوطن على عكس جيوش المرتزقة

ونفى المصدر صحة المعلومات التي تدخل في إطار البروباغندا الإعلامية والحرب النفسية التي تشنها صفحات موالية لجبهة البوليساريو الممولة من طرف النظام الجزائري، حيث نبهت الصفحة المغربة من الانجرار وراء الأخبار التضليلية

كشف المتحدث بإسم الامين العام للأمم المتحدة، تلقيه تقرير بخصوص عملية تبادل إطلاق النار بين الجيش المغربي وعناصر جبهة البولساريو، وذلك ليلة الإثنين الثلاثاء، لم تسفر عن سقوط أي قتلى لدى كلا الطرفين

وأضاف سيتفان دوجاريك، أنه بعثته التي من أبرز مهامها هي حفظ السلام في الصحراء المغربية ما فتئت تتلقى العديد من التقارير بخصوص عمليات إطلاق النار ليلا في العديد من المواقع في الصحراء المغربية

ولقد أوصى دوجاريك جميع الفرقاء والمتدخلين في الملف إلى سحب فتيل التوتر وضبط النفس، وذلك بعد الإخلال باتفاق وقف إطلاق النار واختيار حل ديبلوماسي وسياسي عبر الأمم المتحدة لحل الصراع

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق