أخبار

احتجاز عشرات المسافرين القادمين من مدريد بمطار ابن بطوطة بطنجة

كابوس حقيقي يعيشه عشرات المسافرين الذين حطوا صباح اليوم الإثنين، بمطار ابن بطوطة بمدينة طنجة، قادمين من العاصمة الإسبانية مدريد على متن رحلة تابعة لشركة العربية للطيران، بعدما وجدوا أنفسهم محتجزين داخل المطار دون أي تفسير من المسؤولين.

وحسب مصادر من المسافرين، فقد أقدم مسؤولي المطار وفي تصرف غير مفهوم على احتجاز المسافرين داخل إحدى القاعات مباشرة بعد وصولهم، دون تقديم أي تفسير للمسافرين، رغم توفرهم على شهادة تثبت خلوهم من فيروس كورونا.

وأضافت المصادر، أنه تم إخبار المسافرين أن عليهم الإنتظار داخل المطار لمدة تتراوح بين خمس إلى ست ساعات من أجل النظر في أمرهم وهو ما رفع من وثيرة غضبهم، خصوصا وأن من بين المسافرين سيدة وصلت إلى المغرب لحضور مراسيم دفن والدتها.

وكشفت ذات المصادر في حديث مع مُباشر، أن مسؤول الصحة بالمطار رفض إعطاء أي تفسير للمسافرين حول سبب احتجازهم، قبل أن يصرح لهم أن أمر مغادرتهم يتوقف على قرار المسؤولين الجهويين للصحة بطنجة.

وعلم مُباشر، أن إقدام سلطات المطار على هذه الخطوة يعود إلى تشكيكهم في شهادة الإختبار السلبي لفيروس كورونا، على اعتبار أن الشهادة مسلمة من طرف طبيبة من أصول مغربية تمارس في إسبانيا، غير أن الأمر لايبرر سلوك السلطات الصحية التي كان لزاما عليها الإستعانة بالإختبار السريع لإخلاء سبيل المسافرين عوض تكديسهم داخل المطار.

وحاول موقع “الجريدة.ما”، ربط الإتصال بالمسؤولين الجهويين عن قطاع الصحة،  غير أن هاتف المديرة الجهوية ظل يرن دون مجيب.

 

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق