دولية

انتحار قنصل طنجة يهدد بإعفاء سفيرة فرنسا بالمغرب

قام أمس الخميس كل من وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان وسكرتير الدولة الفرنسي جون باتيست لوموان والعاملون في القنصلية الفرنسية في طنجة وفي المدن الأخرى في المغرب وفي السفارة الفرنسية في الرباط, وزملاؤه في باريس و في دول أخرى بتكريم ذكرى دوني فرانسوا القنصل العام لفرنسا بطنجة و الذي انتحر قبل أسبوع.

مصدر أمني مغربي كان قد كشف أن جثة القنصل الفرنسي وجدت داخل غرفته بمقر القنصلية العامة الفرنسية في طنجة حوالي الساعة السابعة من صباح الخميس 19 نونبر.

وانتحر القنصل العام الفرنسي القنصل البالغ من العمر 55 عامًا، بواسطة خيط داخل غرفته، بعد أسابيع قليلة من تعيينه، حيث كان يعيش وحيدًا.

وكان آخر ظهور للقنصل الفرنسي قبل وفاته حوالي الساعة التاسعة ليل الأربعاء قرب القنصلية، حيث كان عائدًا من نزهته المسائية، ولم تكن تظهر عليه أي علامة أو سلوك يدل على أنه سيقدم على الانتحار.

ونقلت مصادر مقربة قولها إن القنصل الفرنسي كان يعيش مشاكل خاصة، وقد توجه إلى الرباط حيث التقى سفيرة فرنسا في المغرب هيلين لوغال، ويعتقد أنه قدم لها طلبًا لإعفائه من مهامه في قنصلية طنجة بعد فترة قصيرة على تعيينه هناك، لكن التحقيق ما زال مستمرًّا.

القنصل العام الفرنسي الراحل حاصل على درجة الماجستير في القانون العام، والتحق بوزارة الخارجية الفرنسية عام 1992، وشغل منصب نائب القنصل العام في مونتريال الكندية بين عامي 2004 و2008، ثم عمل أمينًا عامًا لجمعية الفرنسيين في الخارج سنة 2009.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق