وطنية

بعد إغلاق الفنادق.. الأمن يحصي الشقق والفيلات المفروشة المعدّة للكراء ليلة “البوناني”

ساعات قليلة بعد إعلان الحكومة، أمس الاثنين، “تشديد” الإجراءات الاحترازية في ظل اقتراب احتفالات “رأس السنة”، باشرت الأجهزة الأمنية إحصاء الشقق والفيلات المفروشة المعَدّة للكراء، خصوصا لقضاء ليلة “راسْ العام”.

وبدأت حملات أمنية تمشيطية تستهدف، وفق ما أفادت منابر إعلامية، إحصاء الشّقق والڤيلات المفروشة المعدّة للكراء، تهئئياً لحملات تمشيطية لمنع أي تجمعات بها للاحتفال برأس السنة الميلادية.

وستهم هذه الحملات على الخصوص المدن الساحلية والسياحية، مثل مراكش وطنجة وأكادير والدارالبيضاء، وفق “الزنقة20″ الذي أورد الخبر.

وتابع المصدر ذاته أن عناصر أمنية ستنتشر في كبريات المنتجعات السياحية والمركبات السكنية الفاخرة لمنع أي تجمّعات “سرية” قد تتحول إلى بؤر لوباء كورونا، خصوصا في ظل اكتشاف سلالة جديدة منه.

وشرع عدد من مالكي الشّقق والفيلات المخصصة للكراء، خصوصا المطلة منها على الشواطئ والأخرى البعيدة عن أنظار السلطات في البوادي، وفق المصدر مغسه، لإخضاعها للإصلاحات استعدادا لفتحها، الأسبوع المقبل، في وجه الراغبين في الاحتفال بـ”ليلة رأس السنة”.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق