دولية

نائب رئيس الموساد.. أشرفت شخصياً على استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل

في مقال نشره على صحيفة معاريف ، كشف عضو الكنيسيت الإسرائيلي ، نائب مدير الموساد السابق رام بن باراك ، أنه قاد المفاوضات بين المغرب و الولايات المتحدة الأمريكية و إسرائيل لاستئناف العلاقات و كذا اعتراف ترامب بسيادة المغرب على الصحراء.

بن باراك ذكر أنه تلقى منذ حوالي عامين ونصف ، طلبًا بشأن رغبة المغرب في الحصول على اعتراف دولي من القوة العالمية الأولى ، الولايات المتحدة ، بشأن سيادة المغرب على الصحراء ، إلى جانب رغبة حقيقية في تنفيذ خطط التنمية ومنح الحقوق للسكان المحليين.

بن باراك و الذي شغل في السابق منصب مدير عام وزارة المخابرات والشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية ، أضاف أنه أجاب بالإيجاب على الطلب ، لكن بعد أن أدرك أن هناك فرصة كبيرة لأن يوافق المغرب في إطار الاعتراف الأمريكي على تحسين العلاقات مع إسرائيل ، وإعادة فتح مكتب دبلوماسي في تل أبيب والموافقة على الرحلات الجوية المباشرة من إسرائيل.

ذات المسؤول الإسرائيلي ، كشف أنه عقد قبل عامين اجتماعات مع مسؤولين مغاربة وكبار المسؤولين و تأكد أن الملك مستعد لتعزيز مثل هذه الخطوة السياسية الإقليمية.

و أضاف أنه توجه بعد ذلك إلى كبار المسؤولين الأمريكيين المقربين من الإدارة الأمريكية ، حيث عقد اجتماعات في البيت الأبيض مع المستشار الأسبق للرئيس الأمريكي ، جيسون غرينبلات ، وممثلي مجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية.

بن باراك اعتبر أن قرار تطبيع العلاقات وإقامة العلاقات الدبلوماسية مع المغرب اتفاق تاريخي ، و ليس اتفاق سلام من إنجاز رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو ، بل نتيجة علاقات استمرت مع القصر الملكي لسنوات عديدة.

و أضاف أنه رغم إغلاق مكاتب الإتصال في المغرب و إسرائيل بعد اندلاع الانتفاضة الثانية والصراع الإسرائيلي الفلسطيني ، حافظت مؤسسة الدفاع الإسرائيلية ، بما في ذلك الموساد ، على اتصالات مستمرة مع المغرب “من أجل تعزيز القوى المعتدلة في شمال إفريقيا والمساعدة في الحرب المشتركة ضد الإرهاب العالمي بقيادة إيران” على حد قوله.

بن باراك ، قال أن المغرب يخوض حرباً شرسة من أجل الاعتراف الدولي بالصحراء المغربية ، كما أنه يواجه عمليات إرهابية من قبل جبهة البوليساريو ، بدعم رسمي من الجزائر وإيران ، إلى جانب قوات حزب الله التي تسللت مؤخرا إلى المنطقة وتساعد في تدريب وتسليح مقاتلي البوليساريو.

المسؤول الإستخباراتي الإسرائيلي ، شدد على أنه طالما نظرت دولة إسرائيل إلى المملكة المغربية كنظام حكم معتدل له تأثير كبير في العالم العربي ، وشعبية الملك محمد السادس بين قادة العالم ، ومكانته الخاصة في جامعة الدول العربية.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق