وطنية

الشابة التي ظهرت في الشريط الجنسي تكشف هوية مصورها وتاريخ تصوير الفيديو

أكدت مصادر إعلامية نقلا عن مقربين من التحقيق، بعض تفاصيل الجديدة المتعلقة بالفيديو الجنسي الذي إنتشر بشكل سريع خلال الأيام الأخيرة، والتي ظهرت فيه شابة من مدينة تطوان، وهي ترتدي “الحجاب” وهي في وضعية مخلة وبوجه مكشوف.

وأبرزت ذات المصادر أن الفتاة التي تتابع في حالة إعتقال بسجن مدينة تطوان، أعلنت للمحققين عن هوية الشخص الذي كانت بمعيته، وقام بتصوريها في ذلك الوضع قبل أن يقوم بنشره، وأكدت المعنية أن الشخص المذكور هو من أفراد الجالية المغربية بالخارج يقطن بهولندا، وكانت على علاقة به خلال سنة 2015، وفي تلك الفترة تم التقاط الفيديو، قبل أن يتم نشره في الأيام الماضية.

وستمثل المتهمة أمام القضاء يوم الخميس المقبل في أولى جلسات محاكمتها، وسبق أن تم التأكيد على أن الشابة تعاني من مرض نفسي وهي أم ومطلقة.

مباشرة بعد انتشار شريط جنسي على مواقع التراسل الفوري كالنار في الهشيم، عمدت سلطات أمن تطوان، إلى تحديد هوية الشابة الظاهرة بوضوح في الفيديو، وإيقافها بالحي الذي تقطنه، بينما ما زال البحث جاريا على شريكها.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن الأمر يتعلق بشريط فيديو موثق لعملية جنسية بين شخصين، تسرب بطريقة غير معروفة من هاتف خليل الشابة الذي عمد إلى تصوير المعنية في أوضاع حميمية.

وفتحت النيابة العامة المختصة بتطوان، تحقيقا في الشريط الرائج، لتحديد هوية الطرفين، وإيقافهما، ثم تقديمهما للعدالة وفقا للقوانين الجاري بها العمل.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق