وطنية

فاجعة.. غاز السخّانات يقتل أما وبناتها الثلاث العرائش

اهتزّت مدينة العرائش، اليوم الأحد، على وقع فاجعة تسبّب فيها مرة خرى “القاتل الصامت”، الذي يواصل حصد أرواح المغاربة.

وعثر مواطنون في حي “النهضة 2” بالعرائش على جثث أربعة أشخاص، ويتعلق الأمر بأم وبناتها الثلاث.

وقد خلّف اكتشاف جثث الضحايا صدمة قوية في نفوس الجيران الذين كانوا أول من اكتشفوا الفاجعة.

وصرّحت إحدى الجارات وفق ما أفادت منتبر محلية بأنها شعرت بأن جارتها وبناتها لا يحرّكن ساكنا في المنزل، فولجت الشقة لتجد الجثث ملقاة أرض، فيما إحداها لقيت حتفها داخل الحمّام.

وتابعت المصادر نفسها أن الزوج والوالد المفجوع يعمل بحارا وكان قد غادر البيت ليلا متوجها إلى عمله، ولا يعود في العادة قبل حلول الظلام.

أما الأم، وهي في الأربعنات من عمرها، فقد عثر عليها، وفق المصادر ذاتها، ممدّدة بلا حراك في إحدى غرف الشقة.
وتابعت المصادر أن البنات الثلاث كن يتابعن دراستهن في المستوى الابتدائي، ما يعني أنهن ما زلن في عمر الزهور وهنّ يتعرّضن لهذا المصير المأساوي.

وتتسبب سخانات الغاز في المغرب كل سنة في العديد من المآسي الاجتماعية، خاصة في موسمي الخريف والشتاء الباردين.

وزاد الإقبال على الاستحمام في المنازل في ظل منع الحمامات الشعبية بسبب التدابير المتخذة في إطار وقف تفشي كورونا.

وأمام ذلك يضطرّ مزيد من المغاربة إلى الاغتسال في منازلهم، ما يزيد احتمالات حدوث مثل هذه الفواجع.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق