برلمان

العثماني يكشف حقيقة وجود خلافات داخل اللجنة العلمية لمكافحة كورونا

خرج سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، عن صمته بخصوص حقيقة وجود خلافات داخل اللجنة العلمية لمكافحة كورونا والتي يرأسها مولاي الطاهر العلوي.

وقال العثماني خلال جوابه اليوم الثلاثاء، على أسئلة المستشارين حول موضوع: ” الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد وباء كورونا “، بأنه لا وجود لخلافات أو نزاع وسط أعضاء اللجنة العلمية وتشتغل بتفاعل، مبرزا أن اللجنة تضم خبراء مرموقين اشتغلوا في مجالات محاربة الأوبئة وعلم الفيروسات بالمغرب اصدروا قرارات أثبتت نجاعتها فيما يخص مواجهة الوباء.

وأضاف العثماني، أن هناك مجهودات تبدل من قبل أعضاء اللجنة حول القاح وأيضا الحكومة من أجل مرور عملية لقاح المغاربة في أحسن الظروف، وتجاوز أزمة كورونا.

ولم يكشف العثماني عن موعد وصول اللقاح إلى المغرب، مؤكدا أن هناك مضاربات تحدث بين الدول حول اللقاح، لكن هذا لا يمنع من اتخاذ الاحتياطات والتدابير اللازمة للوقاية من فيروس كورونا الذي لن ينتهي على الرغم من التلقيح.

وزاد العثماني بالقول ” اللقاح وحده لن يني جائحة كورونا”، معتبرا أنه حلقة في سلسلة وصيرورة في التعاطي مع الوباء.

في ذات السياق، شدد العثماني، على أن عملية التلقيح ضد وباء كورونا تحظى بعناية من الملك محمد السادس ،حيث اتخذت الحكومة تدابير استباقية لضمان التزود باللقاح لتمكين المملكة من الكميات الكافية بناء على توجيهات ملكية منذ ظهور الوباء في مارس الماضي.

 

إلى ذلك، تتريث السلطات في عملية الإعلان الرسمي عن موعد انطلاق توزيع اللقاحات على المغاربة، بحيث لم تصدر أي جهة حكومية أو صحية موعدا محددا لبدء “التطعيم” ضد فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق