دولية

باحث: لقاح “أسترازينيكا” قادر على مكافحة السلالة الجديدة من فيروس كورونا

قال الطيب حمضي الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، إن مختبرات “أسترازينيكا” أكدت أن لقاحها قادر على مكافحة السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد، التي تم اكتشافها في بريطانيا، وأنها قادرة على إنتاج لقاحات معدلة لمواجهة سلالات أخرى، إن اقتضى الأمر ذلك، في ظرف أسابيع قليلة.

وأوضح حمضي في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية “لاماب”، أن الدراسات السريرية أظهرت أن لقاح “أسترازينيكا” يتميز بدرجة عالية من الأمان بحيث لا يسبب سوى آثار جانبية خفيفة كصداع أو حرارة أو آلام واحمرار في موقع أخذ الحقنة.

وأشار أن نقل وتخزين هذا اللقاح يتطلب درجات حرارة بين 2 و8 درجات مئوية، أي داخل ثلاجات عادية مثل باقي اللقاحات التي نستعملها منذ عقود، على عكس لقاحي “بايونتيك” و”فايزر” و”موديرنا” الأمريكيين اللذين يتطلبان درجات حرارة منخفضة للغاية تصل إلى 70 درجة تحت الصفر بالنسبة لـ”فايزر” و20 درجة تحت الصفر بالنسبة لـ”موديرنا”، وهذا ما يجعل من لقاح “أسترازينيكا” سهل التخزين والنقل والاستعمال في كل الظروف وبدون إمكانيات تخزين وتبريد ضخمة أو مكلفة، مثله مثل لقاح “سينوفارم” الصيني.

وأبرز أن ثمن لقاح مختبرات “أسترازينيكا” وجامعة “أكسفورد” بسيط، إذ يبلغ أقل من 3 دولارات للجرعة الواحدة مقارنة مع 20 دولارا لجرعة لقاح “فايزر”، وحوالي 30 دولارا لجرعة لقاح “مودرنا”، و18 دولار نظير لقاح “سبوتنيك” و16 دولار مقابل لقاح “جونسون” الأمريكي الذي لم يتم اعتماده بعد.

وبالنسبة للتقنية المعتمدة في تطوير اللقاح، شرح حمضي أن لقاح “أسترازينيكا-أكسفورد” يستخدم ما يعرف باسم “الناقل الفيروسي”، وهي طريقة تستعمل فيروسات أخرى معدلة (هنا فيروس الغدي المنتشر بين القرود، تم تعديله)، يتم تحميلها بأجزاء من فيروس كورونا لإيصالها إلى خلايا جسم الانسان لتحفيز المناعة.

وأضاف أن هذه التقنية استعملت من قبل في إنتاج لقاح ضد فيروس “إيبولا” بهدف إنتاج لقاحات بسرعة كبيرة تفوق الطرق التقليدية لإنتاج اللقاحات، والتي تتطلب إنتاج الفيروسات داخل المختبرات وإضعافها أو إماتتها قبل استعمالها مما يأخذ وقتا طويلا.

ولفت إلى أن “أسترازينيكا” أعلنت أنها قادرة على إنتاج حوالي ثلاثة ملايير جرعات من لقاحها عبر العالم في سنة 2021، وفي المقابل، تهدف “فايزر” إلى إنتاج 1,3 مليار جرعة لعام 2021، فيما تخطط “موديرنا” لإنتاج ما بين 500 مليون ومليار جرعة،
وبالتالي فهو اللقاح الذي سيتم التطعيم بواسطته أكبر عدد من سكان العالم سنة 2021، سواء عن طريق الاقتناء المباشر من طرف الدول أو عبر دعم مبادرة “كوفاكس” الدولية، بتنسيق من منظمة الصحة العالمية.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق