وطنية

ذهول في المستشفى بعد اكتشاف طفلة في ربيعها 13 حامل في شهرها الرابع

ذكرت مصادر متطابقة، أن المستشفى الاقليمي لجرسيف، عاش أمس الجمعة، على وقع صدمة قوية بعد اكتشاف طفلة في الـ13 من عمرها وهي حامل أثناء فحصها من طرف أحد الأطباء.

ووفقا للمصادر نفسها، فقد تم نقل الطفلة إلى المستشفى من طرف والدتها، من أجل اخضاعها للفحص الطبي وذلك نتيجة إصابتها بآلام على مستوى البطن، لتبين بعده الفحوصات أنها ستصبح أما عما قريب.

من جهة ثانية، أوضح مصدر آخر، أن ممرضة داخل المستشفى كشفت عن مدة الحمل، مؤكدة أن الطفلة موضوع الحديث في شهرها الرابع ولم يتبقى لها سوى نصف المدة لوضع جنينها.

وكانت والدة الطفلة، قد نقلت ابنتها من المنزل الذي تقطنه في حي “حمرية” الشعبي إلى المستشفى الاقليمي، وأرادت من خلال ذلك الاطمئنان على صحتها إثر إصابتها بآلام على مستوى البطن، إلا أن واقع الحال كان مغايرا تماما وشكل صدمة لها ولجميع من عاينها أثناء فحصها.

وفور ابلاغها بالواقعة، انتقلت عناصر تابعة لفرقة الشرطة القضائية في جرسيف إلى عائلة الطفلة، حيث فتحت تحقيقا في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة المختصة من أجل الوصول إلى حيثيات هذا الحدث، في وقت راجت فيه معلومات تتهم واحدا من أقارب الطفلة أنه الواقف وراء حملها بعد هتك عرضها واغتصابها.

وفي هذا الإطار، قامت عناصر الشرطة القضائية بالاستماع إلى الطفلة الضحية وأحد أبناء عم الطفلة الحامل، بالاضافة إلى اشخاص اخرين يشتبه في ارتباطهم بالقضية، فيما استمرت فيه الأبحاث للوصول إلى الجاني الحقيقي وتقديمه أمام العدالة لتقول كلمتها الأخيرة في الملف.

إلى ذلك، أوردت صحف وصفحات محلية على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الواقعة خلفت استياء وذهولا كبيرين لدى سكان منطقة حمرية بجماعة جرسيف، حيث طالبوا من السلطات الأمنية التدخل العاجل والفوري لوقف الشخص المتورط في هذه الفضيحة المسيئة والتي تعكس بشاعة الفعل مبدين تعاطفهم مع

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق