دولية

بوادر تخفيف قيود الحجر الصحي بإسبانيا وإطلاق حرية التنقل تلوح في الأفق

كشفت العديد من وسائل الإعلام الإسبانية، أن بوادر تخفيف التدابير والقيود المفروضة منذ أكثر من سنة بإسبانيا لمواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا، تلوح في الأفق.

ووفق المصادر ذاتها، فإن إسبانيا شرعت في التحدث عن إمكانية السفر بشكل طبيعي، نهيك عن اقتراب موعد فتح الحدود، خصوصا داخل دول الإتحاد الأوروبي.

وأوضحت إذاعة “COPE” في هذا الصدد، أنه على بعد بضعة أشهر من اقتراب فصل الصيف، تقترب يوما بعد يوم اجراءات تخفيف القيود المفروضة بسبب الوباء وضغوطها اليومية.

وعلاقة بالموضوع، أشار الاختصاصي في المناعة بمعهد البيولوجيا الجزيئية وعلم الوراثة “ديفيد برناردو” في تصريح لوسائل الإعلام، أن إسبانيا تسير بوتيرة سريعة في حملة التطعيم والتلقيح ضد الفيروس التاجي.

وكشف الخبير المذكور أن السرعة التي تسير بها اسبانيا على الرغم من أنها قد تتجاوز صيف السنة الجارية، إلا أن اللقاحات القادمة ستعجل برفع القيود في عضون شهر مارس أو أبريل.

وأضاف أن إسبانيا تسلمت حوالي 2.8 مليون جرعة اللقاح المضاد لفيروس كورونا، حيث بلغ عدد المواطنين الذين تلقوا اللقاح بحسب معطيات وزارة الصحة، 154.340 مواطن، منها 26.035 جرعة ثانية لتحقيق التطعيم.

إلى ذلك أوضح المفوض الأوروبي للسوق الداخلية، “تيري بريتون” أن المفوضية تدرس عددا من التدابير والتوصيات للسفر دون قيود هذا الصيف خصوصا داخل الإتحاد الأوروبي.

وأشار المفوضية تبذل مجهودات يومية من أجل استئناف حياة شبه طبيعية وحياة اجتماعية، شريطة توفير شيئان ضروريان ويتعلقان باجتياز المرحلة باحترام التعليمات، وإعطاء من يريد الانتقال ضمانات بأنهم ليسوا حاملين للفيروس.

وفي ذات الصدد أوضح خبراء الصحة بأوروبا أن تخفيف القيود المفروضة يستوجب تسريع عملية التلقيح، من أجل أن تصل إلى نسب مرتفعة مع حلول شهر أبريل أو ماي المقبل.

حري بالذكر أن العديد من شركات الطيران والملاحة البحرية بإسبانيا والعديد من الدول الأوروبية بدأت بالفعل في التحضير لموسم الصيف خلال السنة الجارية.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق