أحزاب

أفتاتي.. هنالك جهة خفية توجه البرلمان وأحزاب الأغلبية مجرد كراكيز للأركان الظلامية للدولة العميقة

تلقى حزب العدالة والتنمية صفعة قوية من داخل البرلمان بعد ما تمت المصادقة مساء أمس الجمعة على اعتماد التعديل الذي يقضي باحتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين في اللوائح الانتخابية.

المصادقة على اعتماد القاسم الانتخابي على أساس المسجلين فجرت موجة من الغضب بين قيادات البيجيدي التي ترى في الخطوة استهدافا مباشرا للحزب وللمكتسبات الديمقراطية التي نجح المغرب في ترسيخها .

وفي نفس السياق اعتبر عبد العزيز أفتاتي، البرلماني السابق والقيادي في حزب العدالة والتنمية، أن هذا التعديل هو بمثابة توجه انقلابي “فاشستي” لأن المستهدف بطريقة أو بأخرى هو جوهر العملية السياسية والديمقراطية بالمغرب .

وأوضح أفتاتي في تصريح لـ “نون بريس” أن التصويت على القاسم الانتخابي بهذه الصيغة الجديدة يمس بمبدأ الديمقراطية ويساءل الدولة عن مدى التزامها بالدستور وبالخيار الديمقراطي لاسيما وأن القوانين الانتخابية تعد المدخل الكبير والحيوي لأي عملية إصلاحية بالبلاد .

من جهة أخرى سخر أفتاتي من نواب فرق الأغلبية الأربعة بعدما قررت التصويت لفائدة تعديل القانون المذكور قائلا ” هؤلاء تآمروا لكي ينقلبوا على الحياة السياسية لأنهم مجرد كراكيز للأركان الظلامية للدولة العميقة “.

وتابع المتحدث ” هنالك جهة خفية توجه البرلمان لصنع واقعا سياسي رهيب يساوي الانقلاب على الديمقراطية بالمغرب والأحزاب التي انخرطت في هذا اللعبة لاتعدو أن تكون مجرد كراكيز لاغير “.

وطالب أفتاتي قيادات البيجيدي بمقاطعة الأحزاب التي تسابقت للتصويت على القاسم الانتخابي وإحداث قطيعة معها قائلا”رأيي الشخصي أن نقاطع هذه الكائنات وألا نجتمع معهم مرة ثانية حتى يقوموا بنقذ ذاتي لانهم باتوا مجرد صنيعة للدولة العميقة.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق