وطنية

قرار تمديد إغلاق المحلات في الثامنة مساء يُغضب أرباب المقاهي والمطاعم ويدفعهم للتلويح بالتصعيد

هددت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم، بالتصعيد والاستعداد لما أسمته ” الخطوات النضالية” في ظل استمرار إغلاق المحلات عند الثامنة مساء وما ترتب عنه من مشاكل اقتصادية واجتماعية للعالملين في القطاع.

وذكرت الجمعية ضمن بلاغ لها، صدر عقب الاجتماع الذي عقدته، السبت 06 مارس الجاري، أن قرار التمديد لسريان الإجراءات الاحترازية التي تلزمهم بإغلاق المحلات عند الثامنة مساء، تصرف حكومي غير مبرر ويقود البلاد نحو توتر اجتماعي، في وقت تراجعت فيه مؤشرات الحالة الوبائية وعدم تسجيل عدد من الأقاليم لأية حالة.

واستنكرت الجمعية ما وصفته بـ ” استخفاف رئيس الحكومة ولجنة اليقظة الوطنية والوزارات المعنية بالقطاع، لخطورة الوضع الذي يعيشه عشرات الآلاف من المهنيين ومئات الآلاف من الأجراء”.

وأوضحت الجمعية أنها قررت ، مراسلة الملك لوضعه في الصورة لخطورة الوضع الذي يعيشه التجار والمهنيون المغاربة، جراء القرارات الحكومية العشوائية والتعسفية والمتهورة وعدم اتخاذ الحكومة لأي قرار يخفف من معاناة المهنيين المغاربة.

وأشارت في ختام بلاغها، أنها ستعقد اجتماع لمجلسها الوطني، بحضور ممثلي الفروع على الصعيد الوطني، وذلك يوم الأربعاء 17 مارس الجاري، للحسم بين قرار شن إضراب وطني أو قرار عدم الامتثال للقرارات الحكومية.

بالمقابل، دعت الجمعية جميع الفروع الوطنية إلى الاستعداد لما أسمته ب “كل الخطوات النضالية” التي سيقررها المجلس الوطني والتنسيق مع كل الهيئات المهنية التجارية لتوحيد الأشكال النضالية، للرد على التجاهل الحكومي للأوضاع الاجتماعية الخطيرة التي يعيشها المهنيون والأجراء على حد سواء” على حد قولها.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق