دولية

“الفيزا” وحدها لن تكون كافية للتوجه إلى أوروبا من الآن فصاعدا

في محاولة لإنقاذ السياحة الصيفية، تستعد المفوضية الأوروبية لتقديم مشروع إصدار جواز سفر رقمي خاص لمتلقي اللقاح ضد فيروس كورونا، وقد أعربت بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عن الاستعداد للتعرف على هذه الوثيقة، وكذا تنفيذ شروط مخفّفة للمسافرين المحصّنين.

وسيسمح هذا الجواز، الخاص بسفر للمسافرين الذين تم تطعيمهم ضد كوفيد، بالتّنقل في جميع أنحاء الدول الأوروبية والقدوم إلى أوروبا من الخارج، دون الحاجة إلى إجراء الفحوصات الإضافية الخاصة بفيروس كورونا أو الالتزام بالحجر الصحي الإجباري، ومن جهة أخرى تعمل منظّمة الصحة العالمية على إصدار شهادة دولية.

وستتضمّن الوثيقة الاسم الكامل للشخص وتاريخ الميلاد والنّظام الصحي، إضافة إلى نوع وتاريخ الاختبار، وكذا الاشارة إلى تاريخ الجرعتين الّتي تمّ أخذهما، بما في ذلك فترة التّحصين، وفقًا للتعليمات الخاصة بكل لقاح.

وستبدأ العديد من الدول في تنفيذ تدابير صحية خفيفة للمسافرين الملقحين والزائرين والاعتراف بجوازات سفر التطعيم ضد كوفيد، وإصدار جوازات سفر اللقاح لمواطنيهم، ومن بينها أيسلاندا واليونان والبرتغال، وكذلك جورجيا والسويد والدنمارك وإسبانيا وإيطاليا وبولندا، إضافة إلى جمهورية التشيك.

وبخصوص الدول العربية باتت البحرين أول دولة عربية تطلق جواز سفر رقمي لمن تلقى التطعيم ضد كوفيد-19، لتصبح بذلك واحدة أيضا من أوائل الدول في العالم التي تتخذ هذه الخطوة. في حين تعمل الحكومات والشركات في مختلف أنحاء العالم على اكتشاف سبل إصدار شهادات أو جوازات سفر تساعد على إعادة النشاط الاقتصادي بتحديد هويات من حصلوا على اللقاح.

ومن الشركات العاملة في تطوير جوازات السفر، شركة “آي بروف” للمقاييس الحيوية، وشركة إمفاين للأمن الإلكتروني، التي ابتكرت جواز لقاح يتم اختباره في الهيئة الوطنية للصحة في بريطانيا بعد الحصول على تمويل من الحكومة.

ويعتقد أندرو بد، مؤسس شركة آي بروف ورئيسها التنفيذي، أن هذه الجوازات لا تحتاج سوى معلومتين.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق