وطنية

إعفاء أمزازي لمدير ثانوية بتطوان يغضب أسرة التعليم

عبّر مجموعة من الأطر التربوية عن تضامنهم المطلق مع مدير ثانوية الإمام الغزالي بتطوان بعد إعفائه من مهامه نتيجة تأييده للأساتذة المتعاقدين في نضالهم لإسقاط نظام التعاقد.

المعفى والمسمى عبد العزيز بن صلاح والذي كان يتولى مهام الإدارة التربوية بالثانوية السالفة الذكر بقرار مذيّل بتوقيع من وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي، دفع التنسيق الثلاثي لجمعيات الإدارة التربوية بالمديرية الإقليمية لعمالة عين الشق بالبيضاء إلى الخروج للتعبير عن سخطهم من قرار الإعفاء وهم يرفعون شعار “اللاعودة إلى غاية تحقيق المطالب”.

المعني بقرار الإعفاء، شرح مسبّبات إعفائه من منصبه في تأكيد منه أنّ تسمية الأسماء بمسمياتها من خلال تدوينة تقاسمها على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”، كانت وراء ذلك، قبل أن يشير إلى أنّ وصف أمزازي بـ “الفاشل”، هي العبارة التي أشعلت غيض وزير التربية الوطنية ودفعته إلى التسريع بإخراج قرار الإقالة، معتبرا أنّ كلمة “الفاشل” لا تدخل في خانة السبّ والقذف وإنما في خانة الوصف.

ملف الإدارة التربوية، لم يكن وحده الذي أخرج الأساتذة عن صمتهم، بل تماهى معه ملف المدير المعفى في إشارة إلى أنّ حجر الزاوية في كل المشاريع التربوية لوزارة التربية الوطنية، يظل هو المدير في تشديد على ضرورة إصلاح الوضع الإداري التربوي بعيدا عن الحسابات الضيقة وإعمال سياسة الكيل بمكيالين.

إعفاء المدير المذكور، اعتبره المحتجون بأنه ترجمة لعبارتي “التعسف” و”الظلم” ومحاولة لثني أطر الإدارة التربوية عن المطالبة بحقها، قبل أن يعبروا عن نيتهم في خوض خطوات أخرى بمثابة رد فعل عن قرار الإقالة الذي وصفوه بالجائر.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق