دولية

خفر السواحل الإسباني ينقذ 46 مهاجرا سريا ابحروا من الريف على متن 4 قوارب

تمكن خفر السواحل الإسباني، في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة 26 مارس الجاري، من انقاذ حوالي 46 مهاجرا سريا من بينهم قاصرين، كانوا على متن أربعة قوارب صغيرة.

وكشفت مصادر متطابقة أن القوارب قد ابحرت من سواحل منطقة الريف، والضبط من إقليمي الحسيمة والدريوش، وكانت تقل كل واحدة منهم، على التوالي، 17 شخصا و 7 أشخاص و 11 شخصا و11 شخصا.

وقد تم نقل المهاجرين السريين إلى ميناء وموتريل بغرناطة الإسبانية، حيث قدمت لهم الاسعافات الضرورية من طرف عناصر الصليب الأحمر، كما تم اخضاعهم لاختبار الكشف عن فيروس كورونا المستجد، قبل احالتهم على مركز للإيواء تحت تصرف الشرطة الوطنية الإسبانية.

ويشار إلى أنه قد عاد نشاط الهجرة السرية من جديد الى سواحل منطقة الريف، بعد استقرار الأحوال الجوية، حيث وصل خلال هذا الاسبوع إلى اسبانيا أزيد من 70 مهاجرا سريا، فيما تمكنت البحرية الملكية المغربية من احباط العديد من المحاولات الأخرى.

وفي نفس السياق كشفت مصادر متطابقة أن خفر السواحل الإسباني تتدخل أيضا في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء، لإنقاذ 7 مهاجرين ينحدرون من الريف، كانوا على متن ثلاثة دراجات مائية “جيت سكي”، وتم نقلهم بعد ذلك إلى ميناء الميريا.

كشف تقرير حديث لجمعية الأندلس لحقوقية بإسبانية بأن حوالي 1717 شخصا لقوا مصرعهم أو اختفوا أثناء محاولتهم الوصول إلى الضفة الأخرى، بطريقة سرية خلال سنة 2020.

وأفادت جمعية الأندلس لحقوق الانسان، في تقريرها بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري، أن هذا العدد توزع بين جزر الكناري بحوالي 1239 غريق، وليفانتي بحوالي 231 غريق، و بحر البوران بحوالي 202 غريق.

وأوضحت الجمعية نفسها، أن ارتفاع عدد المفقودين والقتلى من المهاجرين نحو جزر الكناري، إلى الحصار الذي تفرضه السلطات المغربية على السواحل الشمالية للمغرب، وتحول طريق الهجرة نهو جزر الكناري.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق