وطنية

لتجاوز الأزمة مع المغرب.. ألمانيا تتخذ قرار دبلوماسي جديد

بعد الأزمة الدبلوماسية التي عرفتها العلاقات المغربية الألمانية، من المنتظر أن تعين الأخيرة سفيرا جديدا لها بالعاصمة الإدارية للمغرب.

فمن المنتظر أن تقوم الخارجية الألمانية، بتعيين سفيرا جديدا لها بالرباط، خلفا للسفير السابق “غوتز شميدت بريمي”، الذي شغل منصب سفيرا بالمغرب منذ 2017، وذلك لتجاوز الأزمة الدبلوماسية التي يعيشها البلدين مؤخرا.

وقد ذكر موقع الإخباري “أفريكا أنتليجنس”، أن السفير الجديد لبرلين بالرباط سيكون هو “توماس بيتر زاهيسن”، والذي تم تقديمه بالفصل للسلطات المغربية، مضيفا أنه سيتولى مهامه ابتداء من شهر يونيو المقبل.

وكشف المصدر نفسه، ان السفير الجديد يشغل حاليا منصب مدير المساعدة الإنسانية في وزارة الخارجية الألمانية، وسبق له ان شغل عدة مناصب في التمثيل الدبلوماسي الألماني الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك الأمريكية، وأيضا في باريس الفرنسية وكابول الهندية.

ويشار إلى أن برلين تأمل من خلال تغيير ممثلها لدى المملكة المغربية، في الخروج من الأزمة الدبلوماسية بين البلدين، التي انطلقت بداية مارس الجاري، بعد أن دعت وزارة الخارجية المغربية إلى وقف جميع الاتصالات مع السفارة الألمانية.
وقد أعلن المغرب، في وقت سابق، قطع علاقاته مع السفارة الألمانية في الرباط والمنظمات الألمانية المانحة، وذلك “بسبب خلافات عميقة تهم قضايا مصيرية”، ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي مغربي رفيع المستوى أن الأمر مرتبط بموقف برلين بشأن ملف الصحراء الغربية.

وقال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في رسالة إلى أعضاء حكومة بلاده إن المغرب قرر قطع علاقاته مع السفارة الألمانية في الرباط بسبب خلافات عميقة تهم قضايا المغرب المصيرية، وهو “ما استدعى قطع العلاقات التي تجمع الوزارات والمؤسسات الحكومية مع نظيرتها الألمانية، بالإضافة إلى قطع جميع العلاقات مع مؤسسات التعاون والجمعيات السياسية الألمانية”.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق