دولية

دبلوماسية بايدن ترسل إشارات مهمة للمغرب

في خطوة جديدة قامت وزارة الشؤون الخارجية الأمريكية، بنشر تقرير جديد تضمن تغييرا مهما، حول وضعية حقوق الإنسان في العالم، متضمنا حالة حقوق الإنسان بالمملكة المغربية لسنة2020.

ولأول مرة أدرجت الخارجية الأمريكية الصحراء ضمن بوابة المملكة المغربية، مما اعتبر حسب مختصين مؤشرا على مواصلة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إعتماد نفس الموقف المتعلق بالإعتراف بسيادة المغرب على كامل صحرائه والموقع من قبل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

فالتقرير الجديد حول حقوق الإنسان بالمغرب أدرج الصحراء ضمن السيادة المغربية على عكس تقارير سابقة التي كانت تضع فيها المغرب مفصولا عن صحرائه، إذ تمت الإشارة إلى وضعية حقوق الإنسان في الجهات الثلاث في نفس الحيز المخصص لباقي جهات المملكة.

في السياق ذاته،قدمت وزارة الخارجية الأمريكية مقتطفات عن وضعية حقوق الإنسان في الأقاليم الجنوبية للمملكة  كما تحدث التقرير عن دور اللجن الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان الثلاث، في رصد وحماية وضعية حقوق الإنسان في الصحراء المغربية.

واعتمد التقرير في مراجعه التي اعتمد عليها لصياغة التقرير المذكور على معطيات المجلس الوطني لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية غير الحكومية مثل هيومن رايتس ووتش، حيث ذكر التقرير أن الفترة ما بين 1 يناير و 31 غشت شهدت قيام اللجان الثلاث التابعة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان في الجنوب بتسع زيارات للسجون، بما في ذلك زيارتان في العيون والسمارة للتركيز على الوقاية من فيروس كورونا المستجد في تلك المؤسسات.

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق