طنجة.. اسنتفار أمني بمنطقة “واد المرسى” لملاحقة المتورطين في عملية التهريب المثيرة

في مستجدات الاحداث التي شهدتها منطقة شاطئ “واد المرسى” بمنطقة فحص انجرة بطنجة في الساعات الأولى من ليلة الخميس صباح الجمعة 19 نونبر الجاري حول الاشتباكات التي وقعت بين مافيا التهريب الدولي للمخدرات من جهة والقوات المساعدة وحرس الحدود المرابطة هناك  علم موقع “الجريدة”  من مصادر مؤكدة أنه فور ابلاغها بالواقعة التي لم يشهد لها مثيل في قواميس التهريب الدولي للمخدرات حلت بمطقة شاطئ “واد المرسى” تعزيزات أمنية مكونة من عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة في اطار تأمين المنطقة وتوقيف المتورطين.

وذكرت نفس المصادر أن عملية التمشيط التي انتهت حتى ساعات متأخرة لم تسفرت عن أي توقيفات وهو ما يفيد أن المهريبين فروا الى وجهات مجهولة بمجرد نجاح عملية التهريب، فيما لازالت الاجهزة الامنية منكبة على معرفة هويات المتورطيين لتوقيفهم.

وحسب افادات ساكنة المنطقة فأصابع الاتهام تحول حول تورط أسماء معروفة في أوساط مافيا المخدرات بطنجة معروفة بنشاطها الاجرامي

جدير بالذكر أن منطقة “واد المرسى” تعرف مراقبة مشددة من طرف البحرية الملكية تحول دون ممارسة أنشطة التهريب الدولي للمخدرات، لكن المهربيين حاولوا استغلال هبوب رياح الشرقي القوية لتفادي ملاحقة عناصر البحرية الملكية لقاربهم المعد سلفا لمثل هذه الظروف.

هذا قد ثم فتح تحقيق في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة المختصة من أجل الوقوف على ملابسات و الافراد المتورطين في هذه العملية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى