طنجة…ضباط شرطة بمصلحة حوادث السير تحولوا لسماسرة

استنكر بعض المحامون بطنجة التصرفات اللامسؤولة في خرق سافر للقانون وتجاوزا لصلاحياتهم التي يمارسها بعض ضباط الشرطة بمصلحة حوادث السير 3 بالدائرة الثامنة.

وفي اتصال مع “الجريدة” قال محامي بهيأة طنجة أن ضباط من المصلحة المذكورة يعملون على توجيه ضحايا حوادث السير في اختيار محامية بنفس الهيئة والتي هي في نفس الوقت زوجة مسؤول قضائي بمحكمة الاستئناف بطنجة، ضاربين بعرض الحائط القسم وقيم وأخلاقيات المهنة في التزام الحياد وترسيخ مبدأ التنافس الشريف.

وأصاف أنهم بصدد دراسة رفع تظلمهم لمؤسسة النقيب لفتح تحقيق في الموضوع بهدف القطع مع هذه الممارسات اللأخلاقية وإتاحة مهمة اختيار الدفاع للضحايا دون تعريضهم للضغط والسمسرة.

وعلاقة بالموضوع وحسب مهتمين بالشأن الأمني المحلي فإن مجموعة من الموظفين بذات المصلحة لم تشملهم الحركة الانتقالية التي تجريها المديرية العامة للأمن الوطني بين الفينة والأخرى وهو ما ساعدهم على نسج علاقات مع متداخلين في مساطر حوادث السير من أطباء ومحامون.

وكانت هيئة المحامين بمدينة طنجة قد قررت سنة 2014، توقيف مجموعة من المحامين والمحاميات العاملين على مستوى الدائرة القضائية لطنجة، بسبب ما قالت إنها خروقات تمس شرف مهنة المحاماة بعد ثبوت تورطهم في خروقات تتمثل في حصولهم على ملفات بواسطة السمسرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى