مكناس.. مستشار جماعي يفجر فضيحة من العيار الثقيل ويتهم الرئيس بتعطيل مصالح المواطنيين

فجر مستشار بجماعة مكناس فضيحة من العيار الثقيل حول وجود أيادي خفية أوكلت لها مهمة تدبير شؤون المدينة عوضا عن رئيس المجلس الجماعي جواد باحجي، وبخصوص هوية هؤلاء ذكر نفس المستشار أن الامر يتعلق بمقرب منه كظله وبسيدة من خارج الجماعة لم يذكرها بالاسم.

وفي ذات السياق قال المستشار الذي دخل في اعتصام مفتوح بمقر المجموعة الحضرية سابقا احتجاجا على سلوك الرئيس تجاه المستشارين الذين بوؤوه مقعد الرئاسة وكان المقابل قطع كل قنوات الحوار معهم وتعطيل مصالح المواطنين الذين انتذبوهم للدفاع عنها، وهو بهذه الممارسة يعلن القضاء على ما تبقى من مدينة مكناس.

جدير بالذكر أنه منذ توليه زمام تدبير جماعة مكناس عمل جواد باحجي على وقف حال المدينة وتعطيل مصالح المواطنين، واقتصر فقط على معالجة بعض الملفات بعينها دون سواها، ولا يعلم أحد لماذا هذا التمييز وهذه الانتقائية في الترخيص لبعض الملفات دون أخرى سواء ما تعلق فيها  بقطاع التعمير أو بالقطاع الاقتصادي، وهو ما يطرح علامات الاستفهام حول الاسباب الحقيقية التي تدفع الرئيس بالاستئثار بملفات دون أخرى وبقطاعات تبيض ذهبا دون باقي القطاعات؟

للاشارة يعتبر المستشار الجماعي الذي دخل في اعتصام مفتوح من ضمن الاغلبية التي دعمت باحجي ليصبح رئيسا لجماعة مكناس، فالرجل لم يكن يعتقد أن جو افران المنعش قبل التصويت لصالح الرئيس سينقلب الى برودة وزمهرير بعد انتخابه “ومزال العاطي العطي”. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى