كورونا.. رغم تسجيل حالات إيجابية في صفوف تلاميذ ثانوية أرسلان بطنجة إدارة المؤسسة مصرة على استئناف الدراسة

كشفت النشرة الأسبوعية لوزارة التربية الوطنية بخصوص تتبع الحالة الوبائية بالمؤسسات التعليمية، أنه تم إغلاق “36 مؤسسة تعليمية عمومية و17 مؤسسة تابعة للبعثات الأجنبية بعد تسجيل حالات الإصابة بها، فيما تم تعليق الدراسة بـ131 فصلا دراسيا”.

ووفقا لبيانات رسمية صادرة عن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، فقد تصدرت جهة الدار البيضاء سطات ترتيب الجهات بمجموع 1192 حالة مؤكدة، متبوعة بجهة الرباط سلا القنيطرة بـ 496 حالة، ثم جهة مراكش آسفي بـ 378 حالة.

وكشفت الوزارة أنه تم تسجيل 116 إصابة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، و39 بجهة الشرق، و67 بجهة فاس مكناس، و65 بجهة درعة تافيلالت، و39 بجهة بني ملال خنيفرة، و191 بجهة سوس ماسة، و30 بجهة كلميم واد نون، و10 إصابات بجهة العيون الساقية الحمراء، فيما تم تسجيل صفر إصابة بجهة الداخلة وادي الذهب.

ولم يورد بلاغ الوزارة المؤسسات التعليمية التي صدر قرار إغلاقها بمدينة طنجة على الرغم من التوجس الحاصل بين صفوف آباء وأولياء التلاميذ بخصوص اكتشاف حالات كورونا في صفوفهم، حيث علم موقع الجريدة أنه صدر قرار إغلاق اعدادية محمد أرسان الخصوصية بعد تسجيل العديد من الحالات الايجابية في حين يتم التكتم على وضعية الوبائية المرصودة بالثانوية ذاتها مع العلم المؤسستين يشتركان في الساحة والمدخل الرئيسي فكيف يتم إغلاق الاعداية والإبقاء على الثانوية مفتوحة وأن<span;> البروتوكول المعتمد لتفعيل التدابير الاحترازية، ينص على أنه عند تسجيل ثلاث إصابات أو أكثر بأحد الأقسام خلال أسبوع واحد، يُتَّخَذُ قرار إغلاق القسم واعتماد التعليم عن بعد لمدة سبعة أيام. وفي حال تسجيل عشر إصابات أو أكثر بفصول دراسية مختلفة على مستوى المؤسسة، يُتَّخَذُ قرار إغلاق المؤسسة واعتماد التعليم عن بعد لمدة سبعة أيام، وذلك بتنسيق مع السلطات المعنية، فهل ستتحرك السلطات المعنية لاغلاق ثانوية محمد أرسلان الخصوصية وتفادي وقوع بؤرة وبائية؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى