البروفيسور “الناجي”.. تمديد حالة الطوارئ قرار سياسي.. والوباء ما يزال قائما

دفع قرار تمديد حالة الطوارئ الصحية لشهر إضافي عددا من المواطنين المغاربة إلى التساؤل عن دواعي هذا القرار الحكومي، رغم التحكم التام في الوباء وتسجيل حالات قليلة من الإصابات وشبه وفيات جراء الجائحة.

وفي هذا الصدد، يرى مصطفى الناجي، عضو اللجنة العلمية للتلقيح ضد كوفيد-19، أن “الوباء ما يزال موجودا”، مشيرا إلى أنه “رغم ذلك، فإن الحالة الوبائية مستقرة ولا تدعو للقلق”، مستدلا على ذلك بـ”الحياة الطبيعية التي يعيشها المغاربة بدون قيود”.

وزاد الناجي، وفق تصريح له لوسائل الاعلام، أن “تمديد حالة الطوارئ الصحية قرار سياسي”، لافتا إلى أن “التمديد لا يعني تشديد القيود”، مبرزا أن مواصلة تمديد حالة الطوارئ مرده إلى “رغبة الحكومة في التحكم بالوضع الوبائي في حالة، لا قدر الله، ظهرت متغيرات جديدة ذات صلة بالجائحة، دون الحاجة إلى العودة للبرلمان مجددا للتداول في طريقة التعامل مع أي مستجدات في الموضوع”.

تجدر الإشارة إلى أن المجلس الحكومي، المنعقد أول أمس الخميس برئاسة عزيز أخنوش، قرر على لسان مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني من 30 أبريل الحالي إلى غاية 30 ماي المقبل، من أجل مكافحة تفشي جائحة كوفيد-19.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى