القنصل المغربي بجزر الكناري يغادر منصبه

من المنتظر أن يغادر القنصل العام المغربي في جزر الكناري ، أحمد موسى ، منصبه في 31 غشت ليعود إلى المملكة، بعد عشر سنوات قضاها كممثل للرباط في الجزر الإسبانية.

ونقلت تقارير إسبانية، عن بيان لمجلس مدينة لاس بالماس ، أن القنصل المغربي موسى التقى اليوم الثلاثاء مع عمدة لاس بالماس وزعيم الحزب الاشتراكي أوغوستو هيدالغو، لإبلاغه بنهاية فترة عمله كقنصل.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المسؤول الإسباني، أجرى مع القنصل المغربي، مباحثات حول مختلف القضايا السياسية الحالية في جزر الكناري والمغرب والقارة المجاورة ، بالإضافة إلى الأحداث الأخيرة مثل جائحة COVID-19.

وقدم القنصل المغربي، أحمد موسى تقييماً إيجابياً عن السنوات العشر التي قضاها في منصب القنصل العام للمملكة المغربية بجزر الكناري وذكر أنه يشعر براحة شديدة في لاس بالماس، وهي المدينة التي ينوي الحفاظ على علاقة وثيقة معها.

وكان الدبلوماسي المغربي أشار في تصريحات صحفية سابقة، إلى أنه على الرغم من أن المغرب بلد مصدر للمهاجرين، إلا أنه أيضًا بلد مضياف قائلا: “لدينا مشروع فريد في إفريقيا لتسوية أوضاع أكثر من 100 ألف من المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء”، مؤكدا أن الهجرة ظاهرة يجب تحليلها عالميًا “وهناك تعاون مع إسبانيا لمحاربة” جميع أنواع الظواهر غير النظامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى