شخصيات ثقافية وحقوقية فرنسية تطالب ماكرون بتوقيف قرار طرد إمام مغربي

متابعة – الجريدة

لا يزال جدل طرد الإمام المغربي، حسن إيكويسن، من قبل جيرالد دارمانان، وزير الداخلية الفرنسي، مستمرا؛ إذ وجهت عريضة للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون بهذا الخصوص.

وطالبت شخصيات ثقافية وحقوقية فرنسية في عريضة وجهتها إلى الرئيس الفرنسي، (طالبت) بوقف قرار الطرد في حق الإمام المغربي بمنطقة الشمال، نظرا لارتباطه بجماعة الإخوان المسلمين.

ويقود هذه العريضة كل من الصحفي فؤاد البحري، والكاتبة الجامعية ماري آن بافو، والمؤرخ الفرنسي الشهير فابريس ريسبوتي، والروائي فرانسوا كيز، بالإضافة إلى شعراء ونقاد سينمائيين وكتاب يهود.

وأكدت العريضة، أن التهديد بالطرد، الذي أصدره دارمانان، ضد الإمام إكويسن “دليل على وجود عقبات أكثر خطورة أمام سيادة القانون وتصنيف الجمهورية الفرنسية للأعداء الداخليين”.

وأوضح الموقعون على العريضة، أن “مسألة التموضع العقائدي والديني للإمام الذي يثيره وزير الداخلية الفرنسي، لا تهم كثيرا في الحقيقة”. مشددين على أن التهديد بالطرد الذي أعلنه وزير الداخلية الفرنسي، ضد حسن إكويوسن هو تنفيذ لتفاقم الترسانة التشريعية العنصرية، وتحديدا المعادية للإسلام التي تم التصويت عليها وإصدارها في عهد ماكرون مع “قانون” الانفصالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى