إدانة طبيب بالسجن النافذ بسبب شهادة طبية تتضمن بيانات كاذبة

أدانت  المحكمة الإبتدائية بالجديدة طبيبا يشتغل في القطاع الخاص بسنة حبسا نافذا بعد متابعته في لـ حالة سراح بتهمة إنجاز شهادة طبية  تتضمن بيانات كاذبة .

وكان وكيل الملك بابتدائية الجديدة قد أمر عناصر المصلحة الإقليمية للشرطةالقضائية بوضع الطبيب المتخصص في أمراض العظام والمفاصل، تحت تدابير الحراسة النظرية في وقت سـابـق، عـلـى خـلـفـيـة مـنـحـه شـهـادة طبية مزورة لشابة ادعت أنها كانت ضمن ضـحـايـا حـادثة سير وقعت بين حافلة للنقل الحضري وسيارة نفعية في حين أنها صعدت الحافلة بعد ارتكاب الحادثة، قبل أن يقرر متابعته في حـالـة سراح، مقابل أدائه كفالة مالية قدرها مبلغ 10 ملايين سنتيم.

وجـاء توقيف الطبيب  بعدما أمرت للنيابة العامة المختصة بإيداع شـابـة ذو 22 سنة، السجن المحلي، بعد متابعتها في حالة اعتقال، بتهم المشاركة في إصدار شهادة طبية تتضمن بيانات كاذبة ومحاولة النصب وإهانة الضابطة القضائية عن طريق التبليغ بـوقـوع جـريـمـة تـعـلـم بـعـدم حـدوثها و كذالك تقديم أدلة زائفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى