الركراكي يُخطط لاحتفال جماهيري مرتقب في شهر مارس

الجريدة – الرياضة

كشف الناخب الوطني المغربي، وليد الركراكي، أنه يريد الاحتفال مع الجماهير المغربية بالإنجاز التاريخي الذي حققه مع “الأسود” في نهائيات كأس العالم بقطر في المبارتين الوديتين لشهر مارس المقبل، مشددا على أن الهدف الأساسي له في الفترة المقبلة هو المحافظة على المستوى العالي الذي أظهرته النخبة المغربية في المونديال.

وقال الركراكي في حوار أجراه مع قناة “الرياضية” إن “نريد أن نلعب في المغرب مبارتي النافذة الدولية لشهر مارس المقبل. قبل كأس العالم أجرينا مبارتين وديتين بإسبانيا، ورأينا جماهيرنا هناك التي أتت من أجل مشاهدتنا ومساندتنا، الآن الشعب المغربي يريد مشاهدة فريقه في المغرب”، مضيفا “سنرى المباريات الأفضل لنا لنكبر معها وسنقوم بالاختيارات الأفضل الممكنة”.

ولم يستقر بعد الركراكي على الملعب الذي سيستضيف أولى مباريات “الأسود” بعد المونديال القطري، إذ أكد أنه “نريد أن نحتفل مع جماهيرنا في شهر مارس وسنرى الملعب الذي سنختاره لاحقا”.

وتعليقا على القفزة الكبيرة للمنتخب المغربي في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، أوضح الناخب المغربي أن “المغرب أصبح ضمن أفضل 4 منتخبات في العالم في المونديال، وربحنا 11 مركزا في ترتيب فيفا، ونحن الآن في المركز 11، وهناك منتخبات قوية خلفنا بينها ألمانيا، وهذا شرف كبير للمغرب”، مضيفا “كما قال رئيس الجامعة؛ يجب أن نبقى في هذا المستوى، لأننا وصلنا إلى هذا المستوى سنة 1998 ولا يجب أن نتراجع كما فعلنا آن ذاك، وإن شاء الله بالعمل والصبر سنبقى في هذا المستوى ولما لا نتقدم أكثر”.

الركراكي بدا وفيا لمبدئه “مازال ما درنا والو” في حديثه عن مستقبل المنتخب المغربي في الاستحقاقات القارية المقبلة، وصرّح قائلا: “قبل المونديال نحن الذي كنا نريد الفوز على بلجيكا والبرتغال.. لكن اليوم أي فريق يريد أن يفوز علينا، ولهذا ينتظرنا العمل مستقبلا من أجل أن نحافظ على هذا المستوى، ومن أجل يظل هذا الاحترام”، مضيفا “يجب أن نحافظ على هذه الصورة، المغرب فريق كبير وأن تفوز عليه لن يكون سهلا حتى وإن كنت محفزا ومتحمسا وحتى إن بذلت أقصى ما لديك، وهذه مهمتي ومهمة اللاعبين، فنحن لم نصل بعد (للقمة) وينتظرنا عمل كبير”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى